الإختلاط

الاختلاط في التعليم … بين الشرق والغرب

دعت كثير من الدراسات الحديثة في الغرب إلى ضرورة منع التعليم المختلط ، كما تصاعدت أصوات الأهالي الذين ساءتهم النتائج المروعة لاختلاط المراهقين في المدارس إلى ضرورة الفصل بين الجنسين، ونتيجة لذلك استجابت الحكومات الغربية لهذه المطالب وبدأت عدد من الدول تخصص ميزانيات كبيرة لتشجيع التعليم غير المختلط، وإنشاء مدارس خاصة بالبنين وأخرى للبنات.

ففي تقرير صدر حديثا عن وزارة التربية والتعليم الأمريكية، أشار إلى أن عدد المدارس الحكومية غير المختلطة بلغ (223) مدرسة بمعدل زيادة سنوية قدرها 300٪ وبلغ عدد الولايات التي تقدم تعليمًا غير مختلط (32) ولاية أمريكية، كما أن عدد المدارس غير المختلطة قد زاد في المملكة المتحدة خلال السنوات الأربع الماضية خمسة أضعاف ما كان عليه في بداية القرن الحالي.

وعلى الرغم من ذلك فما زال عدد من أبناء جلدتنا ممن افتتنوا بالغرب، يدعون إلى التعليم المختلط بحجة أن تقدم الغرب العلمي هو من آثار الاختلاط ،  فلماذا برأيك يستمر دعاة التغريب في بلاد المسلمين في الدعوة للاختلاط على الرغم من فشله في الغرب، بل وفي كثير من مدارس الدول العربية والإسلامية على مدار أكثر من قرن من الزمان؟ وما هي الآثار السلبية الناجمة عن الاختلاط  في التعليم ؟ شاركونا بآرائكم.

 

 

 

تعليقات رأى لها

الوردة الحزينة – السعودية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
برأيي أن الغرب لم يجنوا من الاختلاط سوى فساد الابناء والبنات والعبث
لا الدراسة والفشل لا النجاح لذلك قرروا أخيرا منع الاختلاط ومن حرصهم
على ابنائهم وبناتهم منعوا ذلك حتى ينجحوا في دراستهم ولكن رأوا أن هذا
الأمر سلبيا ومضرا بالمجتمع فقرروا أن يدعوا العرب والمسلمين كدسيسة من
دسائسهم وحقد من أحقادهم ومؤامرة من مؤامراتهم ولا يخفى علينا نحن
المسلمون كرههم لنا ولكتابنا ومنهجنا الاسلامي الذي هو مصدر قوتنا
وعزتنا .
وهم بذلك يقصدون أن يضعفوا الوازع الديني لدى شباب أمتنا الذين هم صناع
حضارتها وهم بذلك يريدون لنا التخلف والكسل والجهل لا التعلم والنجاح
والحضارة .
وهم لما رأوا شباب أمتنا في تقدم وحضارة واختراعات بدأوا يدسون السم في
العسل حتى يوقفوهم عن التقدم تحت مسمى الحضارة في الاختلاط .
وأتمنى من كل قلبي أن لا يصل أعداء الاسلام إلى مقاصدهم ونواياهم وأن
لا يستجيب شباب الأمة الاسلامية إلى دعوتهم للإختلاط وأن يشكلوا حصنا
منيعا ضد مؤامراتهم ودسائسهم .
فاللهم من أراد الإسلام والمسلمين بسوء فأشغله في نفسه ورد كيده في
نحره واجعل تدبيره تدميره يارب العالمين .

لولوة بنت عبدالعزيز – السعودية
نحن نؤمن بماقالته أم المؤمنين عائشةرضي الله عنها(خيرللمرأةأن لاترى
الرجال ولا يروها) فلنكن كذلك لعلنا نشابههم في تقواهم

الحريري –
بسم الله والحمدلله وصلي اللهم على محمد وعلى اله وسلم 
يجب ان ندرك ان الغرب ينظر للمسأله من زاوية الانتاج العلمي وليس من
زاوية دينيه.
ويجب ان ندرك ان كل من ينادي لتغريب الامه في اي ميدان أو اي محور لا
ينظر من زاويه شرعيه بل بكل كراهيه للشريعه فالشعار ( لا دين ) وليس
للتقدم كما يدعون وهذا لعدم مقدرتهم على التصريح بما في صدورهم .
واول الاثار السلبيه واكبرها الاثم العظيم ومخالفة الشريعه وكفى به اثر
سلبي .

dhs –
لو كان الاختلاط حجة للتقدم والرقي لما استجابت حكومة الغرب لنداءات
الاباء واستجابت سريعا لفكرة منع الاختلاط..

أم يارا – السعودية
يسم الله والصلاة والسلام على رول الله
سبحان الله يعني نحن سنبدأ من حيث أنتهى الآخرون !!
قرأة خبرا عن عالم غربي كبير بعلمه وثقافته أكد فيه الخطر الذي سنواجهه
السعوديه أن هي أتبعت الغرب وقلدتهم تقليد أعمى
وستواجه السعوديه ماواجهته و تواجهه أمريكامنذ مئة عام تقريبا وحتى
الآن حين سمحت للأختلاط ..عجبا للعرب سوف يبدأون من حيث أنتهينا!!الم
ترو أننا جربنا الأختلاط وفشلنا!!كيف تفكرون فيه!!أين عقولكم يا أهل
العقول!!!
وماحدث لهم ويحدث من الحمل السفاح والدعاره والعري والفساد والأباحيه
بكافة أنواعها ولا نستطيع إحصاء أخطاء قوم لايؤمنون بالله واليوم
الآخر!!!
وصدق الصادق المصدوق بإبي هو وأمي حين قال:”لتتبعن سنن من كان قبلكم
حذو القذة بالقذه حتى لو دخلو جحر ضب لدخلنموه”الحديث فيما معناه أن
كنت أخطأت..
اللهم أحفظ شبابنا وأهدي ولاة أمرتا للعمل فيما يرضي ربنا…وصلى الله
على هلدي الأمه ومنقذ البشريه صلوات ربي وسلامه عليه

بحور – السعودية
“ولن ترضى عنك اليهود و لا النصارى حتى تتبع ملتهم”
ولا سيما في هذا المجال”التعليم المختلط” الذي تدعي بانه المفتاح
للوصول الى التقدم المزعوم..وان تقدموا في بعض المجالات لكنهم خسروا
اشياء اخرى أهم من تلك المجالات وهي الدين والاخلاق وهي خير
وابقى..اتمنى اعادة النظر في ذلك

أميشة – فلسطين
لا أدري لماذا ننظر ونقلد الغرب لماذا لا يكون لانا كياننا الخاص بنا
الذي يكون قضوة لجميع الامم اليست أمتنا بخير الامم لماذا نقلد من هو
أدنى منا 
أنا وجهي نظري لا أؤيد اختلاط أبدا أبدا بجميع وسائله تعليمية لما فيه
من سببين وهو تغريب مجتمعنا و تحلل للمرأة العربية وأنا أشد بالاكثر
على تحلل المرأة العربية لما لها المرأة في حياتنا من اهمية كبرى وقصوى
في تربية الاجيال وبنائها بناءا صحيحيا وقويم للمجتمع لان اذغا فسدت
المرأة أو الام أو الاخت أو فتاة فسد المجتمع

ام حلا – فلسطين
لماذا نقلد الغرب بكل شيء يعنى عندما طبق الاختلاط نطبق وعندما منع يجب
ان يمنع عنا
ديننا وعاداتنا تختلف عنهم ونحن الاحسن والافضل ومن واجبنا نحن الاباء
والامهات ان نحث ابناؤنا على الافضل لما فيه مصلحة لهم
والله اي مكان يكون فيه الاختلاط مثل الاسواق والجامعات والشاليهات
البحرية وغيرها لا يكون فيها الا المشاكل والاذى

لؤلؤة بحجابي – السعودية
بصراحه اولا لاارضى ان يحادث زوجي او ايا من محارمي امرأة اجنبيه عنه
هذه فطره اودعها الله فينا نحن النساء سواء المسلمه او الكافره وهي((
الغيره))فاحمد الله انني انتمي الى بلاد مسلمه ذلك الاسلام الذي وجدت
فيه كل مايوافق فطرتي ويحميني من كل مايثير غضبي وقلقي فحينما يذهب
زوجي لعمله اكون مطمئنه نفسيا ولكن لو علمت ان هناك اختلاط فكلما رأيته
متغيرا علي سارت الظنون بكل انواعها لاتقولوا في بداية الامر سوف يكون
صعبا ثم تتعودين !!لا فنحن النساء بطبيعتنا الغيره حتى الموت.

ام الامين – أمريكا
لا اعرف قراءت التعليقات المشاركه ومن ضمن المشاركين من يعارض ومن
يوافق على فكرة الاختلاط.عندما نقول اننا اخدنا فكرة الاختلاط من الغرب
ادا هنا نقف وهنا السؤال؟؟
لمادا نتقيد بالغرب ليس لنا دين وشريعه ونهج نمشي عليه . لماذا دائما
نضع اللوم على غيرنا . هل سبق على زمن الرسول وعن الصحابه رضوان الله
عليهم انهم درسوا في جامعات مختلطه حتى وصلوا الى ما ندرسه اليوم في
الجامعات
والمدارس . هذا شئ نحن صنعنا كما صنعنا وقلدنا غيره من الاشياء
الكثيره……………؟؟؟؟

أميرة – السعودية
حسنا ولنبدأ بالسؤال ردا على مايطرح
ومالفائدة من الاختلاط؟؟

الانسان العاقل لايبدأ بشئ جديد ويدافع عنه الا لوثبت له خطأ القديم او
على الاقل فوائد الجديد

لن اتحدث في احكام شرعية فمن ارادها سيصل لها
والدين فوق راس الجميع شاء من شاء وابى من ابى


لكن اتحدث من ناحية (تعليمية )بحته
باعتبار ان الحادثه تمس التعليم

هل وجود الفتاة في سن)الثورة العاطفية(18-22)سنة بجوار الفى في نفس
السن
سيحقق ازدهارا مأمولا؟

انتوقع ان تنشغل الفتاة مع زميلها بالبحث في اختراع جديد ومصل مفيد؟؟

أما لو سئل سائل لم لانتوقع ذلك

فأجيبك:
انها الفطرة
والفطرة فقط

ستجعل الانثى تتهيج للظهور بجوار الذكر ولفت انظاره لتثبت لنفسها انها
انثى فقط
وهو يستجيب لانه ذكر فقط

كما يحدث لدى (كل)الكائنات الحية في هذا العالم

وعند ذلك الانشغال
لم يجد العلم ماوى يتكأ عليه

ومن لايصدق

فلينظر في جامعات الغرب والشرق وعليه البرهان


تقبلوا فائق احترامي

ماجدة بركات –
يعني ماراح نتفوق ولا ننجح إلا إذا إختلطنا بالجنس الآخر ؟

ابو وسن – السعودية
من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فليقل خيرا او ليصمت

عيون الليل – فلسطين
السلام عليكم
طبعأ دائمأ العرب ببررو فشلهم بكلمة لونا
انا ىلا شخصيأ ما بشجع با الاختلاط في الجامعات وليس شرطأ ان يكون
الاختلاط هو اساس التفوق والتطور
رغم السنين السابقة من الاحفاظ 
ولكن نقول الله يهديهم علي الخير

اسرار – اليابان
لماذا نبدء حيث انتهى الاخرون فدول الغربيه اتجهت الى الفصل بين
الجنسين في اكثر المجالات وخاصه التعليم بعد ان تجرعت مرارته بطبع هم
ليس لنا قدوه ولا يستحقون ذلك ولكن السعيد من اتعض بغيره ونحن قدوتنا
امهات المؤمنين 
ملاحظه :- ينظر الى حال الشباب العائد من الدول الغربيه وماذا احضروا
لنا غير الايدز 
والمخدرات غير القله التى افلحت واسئلو المسئولين عن التعليم العالي
والسفارة كم يأتيهم من الشباب الذين قضي عليهم

فلاح المري – السعودية
لا بد أن نعرف أن الذين يطالبون بمنع الأختلاط في الغرب هم عقلاء الغرب
أو ما يسمون بالأصلاحيون أما من يطالب بالأختلاط عندنا هم الشهوانيون
ومن تتلمذ في مدرسة قاسم أمين ومن نهج منهجه من دعاة التغريب من العرب
و الغرب 
هنا نستطيع أن نقول لا غرابه في استمرارهم في دعواهم للأختلاط فهدفهم
تحلل المرأة و تغريب المجتمع فتارة بدعوة التقدم و تارة بحقوق المرأة
وتارة الحضارة ومتطلباتها فختلفت وسائلهم و الهدف واحد
و من استقراء وتتبع مطالبات من يطالب بالتغريب و الأختلاط و تبرج
والسفور يجدها بالنص و المعنى هي مطالبات قاسم أمين و يحذوا حذوه
أما الآثار السلبية خسارة البنت عذريتها و كثرة أولاد الزنا و كثرة
الجرائم بختصار الهلاك للمجتمع و تحوله إلى مجتمع شهواني أكثر مما نحن
عايشينه من آثار الفضاحيات
ليس كلام بالجديد و لا بالمتشائم بل الغرب و من سار سيره في الأختلاط
هو دليلي

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات